تضع ساقيك عندما تجلس؟ هذا ما تقوله وضعية الجلوس الخاصة بك عن شخصيتك!

    ماذا تخبرك وضعية جلوسك؟

    لغة الجسد؛ غالبا ما تكون معبرة أكثر بكثير من الكلمات. إنها أداة مهمة بشكل لا يصدق عندما يتعلق الأمر ببناء العلاقات، لأن معظم المشاعر يتم ايصالها بطريقة غير لفظية.
    لذلك، عندما نكون على اتصال مع أشخاص آخرين، فإننا نقول أكثر بكثير مما تقول كلماتنا. لا يتعلق الأمر بالكلمات التي ننطق بها، وانما عن كيفية شعورنا حينها. قد يكون من الصعب التحدث عن مشاعرنا، ولهذا السبب غالبًا ما ننقل عواطفنا عبر لغة الجسد.
    يمكن ان يوضح ذلك للآخرين ما إذا كان هناك معنى أساسي لما نقوله، وكيفية ارتباطنا بهم. هذا هو السبب في أهمية لغة الجسد عند التواصل مع جميع أنواع الأشخاص. يمكن أن تخبرنا لغة الجسد أيضًا بالكثير عن هويتنا وكيفية ارتباطنا بمحيطنا.
    ما هي وضعية جلوسك المعتادة؟ يمكن أن تكشف الكثير عن شخصيتك. اقرأ عن وضعية جلوسك في الصفحة التالية.

    الوضعية 1:

    الاشخاص الذين يجلسون في مثل هذه الوضعية مبدعون للغاية وجذابون. انهم عفويون ولا يفكرون كثيرًا في القرارات التي يتخذونها. مما قد يسبب لهم بعض المتاعب بين الحين والآخر، ولكن سحرهم الطبيعي يساعدهم في الخروج من المواقف الحرجة. ينظر هؤلاء الاشخاص إلى الحياة على أنها مغامرة فينفتحون أمام تجارب جديدة. هذا الى جانب انهم يحضون بشعبية كبيرة تجعلهم قادرين على تكوين صداقات جديدة بسهولة، على الرغم من أن العديد من هذه العلاقات تكون عابرة.

    الوضعية 2:

    الاشخاص الذين يجلسون في هذه الوضعية حالمون حقيقيون. لديهم خيال غني ويمكن أن يفقدوا أنفسهم تمامًا في أحلام اليقظة. لديهم قدرة هائلة على التعاطف والتواصل مع الآخرين، الا انهم يفضلون ان يكونوا كجنود الخفاء. يمكن اعتبارهم كذلك مستمعين جيدين للغاية وهم على اتصال دائم بمشاعرهم.

    الوضعية 3:

    هؤلاء أشخاص فوضويون، غير قادرين على التركيز والجلوس بلا حراك. عقولهم في حالة حراك دائم ويتحدثون غالبًا قبل التفكير في تأثير كلماتهم. يشعرون بالملل بسرعة ولديهم مدة تركيز قصيرة.  يتألقون خاصة في بيئة سريعة مع وجود الكثير من المحفزات. اما في العلاقات، فيمكن أن يفقدوا اهتمامهم بسرعة أيضًا، لذلك فهم محتاجون إلى شخص قادر على الدفع بهم الى الامام.

    الوضعية4:

    هؤلاء غالبًا ما يكونوا أذكياء وعقلانيين جيدا. إنهم دقيقون ومرتبون ومنظمون. غالبًا ما تكون منازلهم نظيفة ومرتبة، وكل شيء موجود في مكانه المناسب. قد يكونون متحفظين قليلا ولا يكشفون عما يخالجهم بسرعة. ومع ذلك، يمكن اعتبارهم صادقين جدًا وغير محبين للثرثرة. وهم قادرون كذلك على البقاء هادئين في كل المواقف مع الحفاظ على وجهات نظرهم.

    الوضعية 5:

    هؤلاء الاشخاص يتمسكون جدا بأهدافهم ويقدرون حياتهم المهنية كثيرا. يرفعون سقف طموحاتهم ولا يرضون بأقل من ذلك. على المستوى الشخصي، يحبون أيضًا تحديد الأهداف، على سبيل المثال عندما يتعلق الأمر بالصحة والحب. يتسمون بالمثالية في كل شيء، بما في ذلك مظهرهم الخاص. مما يؤدي في بعض الأحيان إلى تجاهلهم عما يملكون بالفعل لأنهم يطمحون دائمًا إلى المزيد.

    شارك المقال
    himami
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع وصفات .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق

    ads
    ads1